+ الرد على الموضوع
عرض النتائج 1 إلى 8 من 8

الموضوع: مقدار صدقة الفطر *

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    المشاركات
    503

    افتراضي مقدار صدقة الفطر *

    بسم الله الرحمن الرحيم

    مقدار صدقة الفطر


    منذ عشرات السنين وكثير من المسلمين وربما غالبيتهم لا يعرفون مقداراً لصدقة الفطر سوى صاع من قمح أو صاع من شعير ولا يتجاوز مقداره أحياناً كثيرة أكثر من دينارين أو ما يعادلهما بالعملات الأُخرى، وذلك في كل الأمصار تقريباً، فلا الأغنياء أخرجوا صدقة الفطر على الحقيقة ولا الفقراء حصلوا عليها، فحُرِم الأغنياء من الثواب المرجو من إخراجها، وحرم الفقراء من الاغتناء المطلوب من إخراجها.
    أما صدقة الفطر المطلوبة شرعاً، فقد عينها رسول الله صلى الله عليه وسلم في خمسة أصناف في الدليل الراجح المشهور وهي: التمر والأقط (اللبن الجميد) والقمح والزبيب والشعير، فقد روى أصحاب السنن عن ابن عمر رضي الله عنهما قال( فرض رسول الله صلى الله عليه وسلم زكاة الفطر صاعاً من تمر أو صاعاً من شعير على العبد والحر والذكر والأُنثى والصغير والكبير من المسلمين) وروى الشيخان عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال( كنا نخرج زكاة الفطر صاعاً من طعام أو صاعاً من شعير أو صاعاً من تمر أو صاعاً من أقط أو صاعاً من زبيب) ورواه الدارقطني عنه رضي الله عنه بلفظ( ما أخرجنا على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا صاعاً من دقيق أو صاعاً من تمر أو صاعاً من سلت (وهو الشعير الناعم) أو صاعاً من زبيب أو صاعاً من شعير أو صاعاً من أقط) ورواه النسائي بلفظ( فرض رسول الله صلى الله عليه وسلم صدقة الفطر صاعاً من طعام أو صاعاً من شعير أو صاعاً من تمر أو صاعاً من أقط) والصاع حسب مقادير العصر هو تسع أواق تقريباً، هذه هي الأجناس ومقاديرها التي تجب فيها صدقة الفطر، وتؤدى عينا عند الجمهور، وذهب أبو حنيفة رحمه الله إلى جواز إخراجها بالقيمة.
    وعليه فإن حصر زكاة الفطر في جنس واحد للغني والفقير وللحضري والبدوي لا دليل عليه من الشرع، بل فيه إهمال للأجناس الأُخرى التي وردت في الأحاديث وجعلها من غير فائدة، والقاعدة الأُصولية( إعمال الدليلين أولى من إهمال أحدهما) فلا بد من إعمال بقية الأجناس المذكورة أي لا بد من إعمال كل جزء من الدليل وعدم إهمال شيء منه خصوصاً إذا كان في موضوع واحد كصدقة الفطر، لذا فذكر هذه الأصناف الخمسة في الحديث لم يكن عبثاً حتى نهملها ولا نأخذ إلا بواحدة منها فقط، أما إعمالها جميعها فعلى النحو التالي:
    أولا: قال الله تعالى(لا يكلف الله نفساً إلا وسعها) وقال (لا يكلف الله نفساً إلا ما آتاها) أي أن الفقير لا يكلف ما يكلفه الغني من الإنفاق وهذا نص عام في كل إنفاق ومنه صدقة الفطر، وقال أيضاً(لينفق ذو سعة من سعته) وهذا أيضا يشمل كل إنفاق فالعبرة بعموم اللفظ، أي أن من يقدر على إخراج صاع من أقط لا يعدل إلى إخراج صاع من قمح،وأن من يقدر على إخراج صاع من تمر لا يعد إلى إخراج صاع من قمح، وأن من يقدر على إخراج صاع من زبيب لا يعدل إلى إخراج صاع من شعير وهكذا، وأن من لا يقدر إلا على صاع من قمح أو شعير فقد أجزأه، وبذلك نكون قد أعملنا كل أجزاء الدليل من هذا الوجه وذلك بمراعاة قدرة الغني وقدرة الفقير.
    ثانياً: إن الشرع الإسلامي طلب من الأُمة وجوباً أن تكون نفقتها مما تحب ومن أحسن وأجود ما تملك قال الله تعالى( لن تنالوا البر حتى تُنفقوا مما تحبون) فهذه الآية تعتبر تخصيصاً وتقييداً لعموم ومطلق حديث أجناس صدقة الفطر، فكما أن السنة تخصص عموم القرآن فإن القرآن يخصص عموم السنة أيضاً كما هو مقرر في علم أصول الفقه، أي أن من يُحب أجود هذه الأصناف المذكورة في حديث صدقة الفطر فقد وجب عليه إخراجها منها ولا يُجزؤه غيرها لأن الله تعالى نفى البر والثواب عنها حتى ينفق مما يحب منها، ويؤيده قول الله تعالى( يا أيها الذين آمنوا أنفقوا من طيبات ما كسبتم) وقوله في كفارة اليمين (فكفارته إطعام عشرة مساكين من أوسط ما تطعمون أهليكم) أي أنفقوا من أجود وأطيب ما تأكلون من هذه الأجناس لا من أقلها جودة، وذلك كله مع مراعاة اعتبار القدرة والاستطاعة، ويؤيده أيضاً ما رواه الإمام أحمد وغيره عن عائشة رضي الله عنها قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم(لا تُطعموا المسكين مما لا تأكلون) وكذلك ما رواه النسائي وأبو داود عن عوف بن مالك رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم( لو شاء رب هذه الصدقة تصدق بأطيب منها، إن رب هذه الصدقة يأكل الحشف يوم القيامة) والحشف: اليابس من التمر.
    ثالثا: إن النبي صلى الله عليه وسلم قد طلب إغناء الفقراء في يوم الفطر فقال(إغنوهم عن الطلب في هذا اليوم) رواه الدارقطني وغيره، فإذا حُصرت زكاة الفطر في جنس واحد من أجناسها للغني والفقير وكانت أدناها قيمة وأقلها جودة لم يحصل للفقير إغناء في هذا اليوم، ووقعنا في مخالفة أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم في ذلك، وعطلنا بقية ما ذكر في الحديث.
    رابعاً: لقد جعل جمهور العلماء غالب قوت أهل البلد معياراً في اختيار صدقة الفطر، وبعضهم جعلها قوت نفسه، أي أن من كان قوت بلده التمر فلا يُجزؤه الشعير أو القمح، ومن كان قوته الأقط فلا يجزؤه الزبيب وهكذا، ثم لا يخفى على أحد من أهل العلم أن قوت أهل البادية غير قوت أهل المدينة، فما يجزئ لأهل المدن لا يجزئ لأهل البادية وبالعكس، مما يعني هذا كله أن الأُمة على مرّ عصورها فقيرها وغنيها، حضرها وبدوها قد عملت بجميع أجزاء الدليل في صدقة الفطر ولم تُهمل منه شيئاً، كل حسبما يقدر عليه وحسبما يقتاته. لذا ننصح كل من أخرج زكاة فطره أقل مما يجب حسب ما ذكرناه فلا بد أن يتمم ذلك ويخرجها على وجهها قبل انتهاء الشهر ليحصل على الأجر والثواب المرجو، والله الموفق والهادي إلى سواء الصراط.
    محمد الشويكي-بيت المقدس / رمضان 1431هـ


    * نقلاً عن جريدة القدس ص 20 الثلاثاء 21 رمضان بتصرف خاص .


  2. #2
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    المشاركات
    503

    افتراضي

    للرفع والتذكير ..

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المشاركات
    973

    افتراضي


    دينار ونصف قيمة صدقة الفطر لهذا العام 1433 هـ الموافق 2012م في الأردن


    منقول...

    زكاة الفطر فريضة من فرائض الإسلام؛ لما روى البخاري ومسلم عن عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ رضي الله عنهما أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ "فَرَضَ زَكَاةَ الْفِطْرِ مِنْ رَمَضَانَ عَلَى النَّاسِ، صَاعًا مِنْ تَمْرٍ أَوْ صَاعًا مِنْ شَعِيرٍ، عَلَى كُلِّ حُرٍّ أَوْ عَبْدٍ، ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى، مِنْ الْمُسْلِمِينَ".

    وهي مظهر من مظاهر التكافل الاجتماعي الذي تميزت به شريعتنا الإسلامية وبخاصة في شهر رمضان، شهر البر والخير والإحسان؛ لذلك اختصت زكاة الفطر عن زكاة الفرض بأنها تجب على المسلم الذي يملك قوته وقوت عياله يوم العيد، ولديه فائض عن حوائجه الأصلية يدفعها عن نفسه، وعمن تجب عليه نفقته من المسلمين من زوجة، وولد صغير، وأب وأم فقيرين، وتجب عن الطفل الذي يولد قبل غروب شمس آخر يوم من رمضان.

    ومقدارها صاع من طعام، والصاع يساوي (2.5 كغم) تقريباً، يخرجها المسلم من القوت الغالب في بلده، ونحن في الأردن القوت الغالب عندنا هو القمح؛ لأن الخبز هو المادة الرئيسة في غذائنا، ولهذا فإن زكاة الفطر هي (2.5) كغم من القمح عن كل شخص، ويجوز إخراج الرز، بل هو أنفع للفقراء وأيسر على من يدفع الزكاة، كما يجوز إخراج قيمة الـ(2.5) كغم من الرز أو القمح نقداً.

    وبعد السؤال عن سعر القمح تبين لنا أن متوسط سعر كيلو القمح (60) قرشاً، فيكون الواجب عن كل شخص (150) قرشاً كحد أدنى، ومن أراد الزيادة فله أن يُقَدِّر قيمة الأصناف المذكورة في الحديث النبوي، ومنها التمر والزبيب والأقط، بحسب سعته وقدرته، وله الأجر والثواب.

    والأفضل أن تُخرج ما بين غروب شمس آخر يوم من رمضان ووقت صلاة العيد، ويجوز إخراجها من أول شهر رمضان المبارك.

    والواجب الاهتمام بها؛ فإنها زكاة النفس المسلمة؛ ولذا تجب عن الطفل الذي لا يجب عليه الصيام، وعلى المريض المعذور في الإفطار في رمضان، وهي زيادة على ذلك (طهرة للصائم من اللغو والرفث) روى ذلك أبو داود وغيره عن ابن عباس رضي الله عنهما. وبهذه الزكاة يستغني الفقراء عن الحاجة إلى الناس يوم العيد، فيجب على المسلم أن يُخرجها بنفس طيبة، ويُعطيها للفقير بلطف ومحبة.

    ندعو الله تعالى أن يتقبل منا الطاعات، ويتجاوز عن السيئات.

    والله تعالى أعلم.
    «إن مشقة الطاعة تذهب ويبقى ثوابها وإن لذة المعاصي تذهب ويبقى عقابها» ابن الجوزي

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Feb 2012
    المشاركات
    52

    افتراضي

    اعادة تذكير ()صدقة الفطر

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    المشاركات
    286

    افتراضي

    راي ابو حنيفة في اخراجها نقدا راي مرجوح
    الاصل اخراجها عينا لا نقدا

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المشاركات
    76

    افتراضي

    السلام عليكم

    1- هل ورد ان الصحابة اخرجوا القيمة بدل الاعيان المذكورة في الحديث الشريف الذي رواه ابو سعيد الخدري ؟

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Feb 2012
    المشاركات
    52

    افتراضي

    الاغنياء اليوم يساوون انفسهم بالفقراء ... فالجميع يخرج ما قيمته صاع من بر (قمح) ... وهو ادنى حد من انوع اصدقة ... ويا حبذا الاغنياء لو اخرجوا صاعا من اقط ( الجميد) ( الكشك) ... اي ما قيمته ما يقارب 50 دولارا....

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المشاركات
    76

    افتراضي

    لكن ألا ترون أخواني أن الرأي القائل بدفع الطعام أقوى بكثير من الراي القائل بدفع القيمة

+ الرد على الموضوع

تعليمات المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك