موضوع مغلق
صفحة 6 من 6
الأولىالأولى ... 4 5 6
عرض النتائج 51 إلى 60 من 60

الموضوع: نصيحة مقدمة إلى جماعة الإخوان المسلمين

  1. #51
    ابو العبد Guest

    افتراضي

    منعطف خطر

    إن التخلص من الأنظمة العفنة والغارقة في وحل الخيانة والعمالة للأجنبي، حال النظام المقبور في تونس، إنما تكون بانقياد الأمة لمرجعيتها الحقيقية وهي الإسلام، وأن تقوم الثلة الواعية المخلصة بالعمل الجاد والمنتج مع المخلصين من أبناء الأمة والمؤثرين فيها لتحقيق التغيير على أساس الإسلام، ولا بد أن يكون ذلك ملازماً لوعي حقيقي على واقع قوى الكفر وقدراتها وكيفية مواجهتها ومواجهة كل أدواتها بكشف ألاعيبهم وتآمرهم وفضح أدواتهم، وإلا فإن الأوضاع لن تستقرّ لصالح قوى التغيير المخلصة.
    من كتيب الخديعة الكبرى


    تعليق

    يقول حزب التحرير انه على الثلة المفروض ان تكون واعية مخلصة القيام بكشف الاعيب ومؤامرات الغرب الكافر وفضح ادواته من العملاء والمنافقين ، ولكن الغريب العجيب ان فضح الادوات من العملاء والمنافقين صار من خلال مطالبتهم بوضع حد زمني لسلطة الانقلاب في مصر من اجل تسليم الحكم في مصر لهؤلاء العملاء والمنافقين ؟!!!!!!!!! ..... لعمري انها السنوات الخداعات

  2. #52
    ابو العبد Guest

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حريص مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم
    2- إيصال من يصفونهم (بالإسلاميين المعتدلين) إلى سدة الحكم، وذلك بصفقة تعقد معهم يوافقون بموجبها على بقاء استقلال البلد، وإنشاء دولة مدنية، وإجراء تعديلات على الدستور والقوانين لا تؤثر على تغيير الوجه العلماني للدولة، واعتبار وصول (الإسلاميين المعتدلين) للحكم مقدمة في أحسن الأحوال للسير نحو الحكم الإسلامي، وبذلك يضمنون (علمنة الدولة)، وإرضاء مشاعر جماهير الأمة العاشقة لإسلامها، وتتحقق خديعتهم الكبرى للمسلمين بتحويلهم عن المطالبة باستئناف الحياة الإسلامية، ووضع حد نهائي (لصحوتهم).....................هذا وغيره من الدلائل تؤكد بما لا يدع مجالا للشك ان اتصال دعاة الاسلام المعتدل وعلى رأسهم الاخوان بالكافر المستعمر اتصال عمالة وتآمر على الاسلام والمسلمين وارى ان تكون معاملتهم على هذا الاساس بكشفهم وكشف دورهم القذر ونبذهم لأن هذا حالهم منذ ان تمت صناعتهم......والله المستعان
    بارك الله فيك اخي الكريم حريص ، صحيح ما تفضلت به

    والحزب اشار في كتيب محاولة اخذ قيادة الامة الى اسلوب التعامل مع هذه الفئات اى العملاء والمنافقين وجماعة "الاخوان " احد هذه الفئات حيث قال ( التصدي لافكار الكفر وانظمته ونبذ العملاء والمنافقين ) اى بمعنى التصدي لدعاة افكار الكفر وتقريعهم ونبذهم واظهار العداء لهم ولافكارهم الفاسدة وكشف المؤامرات التي يشاركون فيها .....

  3. #53
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المشاركات
    973

    افتراضي

    الأخوة الكرام..

    حزب التحرير ناصح أمين للأمة، وشبابه كذلك، ونصحهم للأمة وحكامها والحركات الجماعية فيها لا يتناقض مع كشف العملاء من أبناء الأمة أو الحكام أو الحركات الجماعية ونبذهم وبيان خطرهم على الأمة.
    والظن أن النصح يقتصر على المخلصين من الأمة وفئاتها، فهم خاطئ وخطر، ويناقض أحكام الشرع وثقافة الحزب.
    فقد سبق لحزب التحرير أن نصح الحكام العملاء والذين قال أنهم أدوات بيد الكفار، وسبق أن نصح منظمة التحرير وهو يعتبرها منظمة خائنة، أوجدها الأميركان لتصفية قضية فلسطين. وسبق أن نصح الفدائيين أن لا يتركوا العمل المسلح وأن يظلوا شجى في حلق العملاء والخونة في فتح وفي منظمة التحرير.
    كما أن حزب التحرير وجه انتقاداً لاذعاً للدكتور محمد مرسي لأنه لم يجعل الإسلام موضع تطبيق، ولم يطهر مؤسسات الدولة من الجيش والقضاء والإعلام وسائر مؤسسات الدولة من العملاء والخونة. والدكتور محمد مرسي يمثل جماعة الإخوان المسلمين التي قال عنها حزب التحرير أنها منخرطة في مشروع الشرق الأوسط الكبير. ينتقده على أنه لم يجعل الإسلام أساس الدولة. فلم يمنعه كون د. محمد مرسي من جماعة الإخوان المسلمين _المنخرطة في مشروع الشرق الأوسط الكبير_ من لومه وانتقاده على أنه لم يجعل الشرع أساس الدولة وموضع تطبيق.
    وحزب التحرير عندما ينصح هذه الفئات إنما يقوم بذلك لما يمليه عليه الشرع، من النصح للمسلمين، سواء أكانوا من أهل الطاعة أم من أهل المعصية، مخلصين كانوا أم عملاء. وليس معنى نصحهم إقرارهم على ما هم عليه، فهذا لا يستقيم مع النصيحة ابتداءً ويخالف الشرع مخالفة صريحة. بل نصحهم يكون بالطلب إليهم بالكف عما يقومون به من مخالفة الشرع، والسير مع أعداء الأمة وتنفيذ مخططاتهم. وهذا أمر معلوم من فكر حزب التحرير وسيره بالضرورة.

    «إن مشقة الطاعة تذهب ويبقى ثوابها وإن لذة المعاصي تذهب ويبقى عقابها» ابن الجوزي

  4. #54
    ابو العبد Guest

    افتراضي

    ثالثاً: قلت: .
    لم تطالب النصيحة الإخوان بإعادة الكرة مرة أخرى لتسلم الحكم! هكذا، وكما فعلت من قبل! بل طلبت منهم بشكل واضح أن يقوموا بالأعمال التي من شأنها إيصال الإسلام حقاً إلى الحكم، لا إيصال "مسلمين" من دون إسلام! وهذا ليس شلاً لحركة الإخوان المسلمين، بل قيادة لهم في الاتجاه الصحيح، فإن فعلوا ما طلبته منهم النصيحة فإن شباب الحزب يكونون قد استطاعوا أن يؤثروا فيها، ويقودوهم لتطبيق الإسلام تطبيقاً انقلابياً شاملاً، وأي نجاح أكبر من هذا النجاح في أن تؤثر في جماعة كبيرة كجماعة الإخوان لتأخذ الحكم لتطبيق الإسلام تطبيقاً انقلابياً شاملاً؟! أليست هذه غاية الحزب؟!
    .................................................. ......................................أما أن الحكم بالإسلام لا يكون حكماً بالإسلام إلا إذا كان حزب التحرير في الحكم؟!


    تعليق

    عجيب غريب القول ان النصيحة لم تطالب الاخوان باعادة الكرة مرة اخرى لتسلم الحكم هكذا ، وكما فعلت من قبل ؟!!! مع ان ما جاء في النصيحة ما يلي

    ((تاسعاً: يجب إنهاء بقاء التظاهرات هي سقف التحرّك الشعبي لأن الإبقاء على التظاهر إضاعة لطاقات أبناء الأمة وتفريغ لحماسهم، والأهم من ذلك كله تحقيق رغبة الطغمة الحاكمة في زيادة استفزاز الجماهير وإدخالها في صراع دموي مع أبناء الأمة من أفراد القوات المسلحة والأمن بكافة فروعه، وهو عين ما حصل في سوريا من إيقاع الفتنة بين الأمة وجيشها وقوى الأمن فيها، وهو ما يسعى للنجاح فيه قادة الانقلاب فيضعهم في راحة واطمئنان، ويشير إلى ذلك بقوة تعسفهم في قمع الناس بلا رادع، لذلك يجب أن تحدد الجماعة سقفاً زمنياً لسلطة الانقلاب لتسليم الحكم، وتهيئة أبناء الأمة للانتقال إلى عصيان مدني يشل مفاصل الدولة وان لزم بعد ذلك يتم التهيئة لنجاح السيطرة الشعبية على مراكز الدولة، واحتلال دوائرها، وإلا فإن الوضع السياسي سيبقى في حدود السيطرة من قبل سلطة الانقلاب وسوف تفتر عزيمة الجماهير لعدم جدوى ما يقومون به.))

    فهذه النقطة التي طالبت الاخوان باستلام الحكم من خلال وجوب انهاء بقاء التظاهرات هى سقف التحرك الشعبي ، بل يجب رفع وتيرة التصعيد والقيام باعمال اخرى ، وتحديد سقف زمني لسلطة الانقلاب من اجل تسليم الحكم ، وتهيئة ابناء الامة للانتقال الى عصيان مدني وان لزم الامر السيطرة الشعبية على مراكز الدولة وطالبت ان يكون هذا باسرع وقت ممكن اى في المنظور القريب عندما حذرت النصيحة من فتور عزيمة الجماهير وهذا دليل على انه لا يوجد اى اعتبار لان يقوموا الاخوان بالأعمال التي من شأنها إيصال الإسلام حقاً إلى الحكم؟!!!! فكان هم اصحاب النصيحة ان لا تفتر عزيمة الجماهير وليس انقياد الامة الى مرجعيتها الحقيقية وهى الاسلام ؟!!!!

    اما القول (( أما أن الحكم بالإسلام لا يكون حكماً بالإسلام إلا إذا كان حزب التحرير في الحكم؟!) ؟!!

    اقول في الوقت الراهن ومن خلال قراءة الواقع لا يوجد اى حزب على الارض يحمل افكار الاسلام الصافية النقية سوى حزب التحرير اقول حزب التحرير وليس حزب المهندس فكل الاحزاب والتكتلات جانبت الصواب ومنها من انزلق في دهاليز الغرب الكافر وراح يعمل لخدمته وتنفيذ اجندته كما هو حال جماعة الاخوان المسلمين ومن السذاجة السياسية ان يعول على هؤلاء العملاء والمنافقين ايصال الاسلام حقا الى الحكم

  5. #55
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المشاركات
    973

    افتراضي

    الأخوة الكرام..
    سبق أن وضع حزب التحرير علاجاً لأزمة الحكم في سورية سنة 1964، ووجه هذا العلاج إلى الجيش حينها، ووطلب من الجيش السير في إجراءات معينة، تنتهي بجعل الإسلام وحده موضع تطبيق. فالموضوع هو أن يصل الإسلام إلى الحكم والتطبيق لا أن يصل فلان أو علان؛ لأن الغاية عند حزب التحرير ليست الوصول إلى الحكم، بل الغاية عند حزب التحرير هي استئناف الحياة الإسلامية بتطبيق الإسلام في الداخل والخارج. بغض النظر وصل حزب التحرير إلى الحكم أم وصل غيره؟ فالمهم هو استئناف الحياة الإسلامية وتحرير البلاد الإسلامية من نفوذ الاستعمار، وأن تمتلك الأمة إرادتها، وأن تنفذها في اختيار من تراه من أبنائها ليحكمها.
    وما خاطب به حزب التحرير الجيش في سورية من علاج أزمة الحكم وبنائه على فكرة الإسلام، واتخاذ الإجراءات العملية، والاجراءات الوقائية، والإجراءات النظرية الفكرية؛ لعلاج أزمة الحكم في سورية، وما جعله للجيش من الإشراف على الحكم في الفترة الانتقالية، هو نفسه ما جاء في الكتاب المفتوح الذي وجهه حزب التحرير إلى الشرفاء المخلصين من أبناء الأمة الإسلامية في مصر وإلى الأحرار من ضباط القوات المسلحة في مصر الإسلام، والمؤرخ في 4/ربيع الأول/1432هـ /الموافق 7/2/2011م، حيث وجه خطابه:
    ( أيها الضباط والجنود من عساكر الموحدين في مصر..
    أنتم شرف الأمة، وأنتم أقرب الناس للتضحية وبذل النفوس في سبيل الغايات السامية ومن أكرمها إنقاذ الأمة، ولذلك فإننا نناشد الشرفاء والمخلصين منكم وهم الأكثرية فيكم أن ينحازوا لآمتهم ويأخذوا على عاتقهم المهمات الآتية:
    أولاً: نزع الحكم من أيدي عملاء أميركا وتنقية المؤسسة العسكرية ممن يقوم الشك على وجود أي أرتباط لهم بدولة أجنبية.
    ثانياً: إقفال السفارات الأجنبية وبخاصة سفارة أميركا وبريطانيا وفرنسا و"إسرائيل" وأية سفارة لدولة طامعة في بلاد المسلمين أو يمكن أن تتخذ سفارتها للتجسس لصالح أميركا والدول الطامعة في بلاد المسلمين.
    ثالثاً: اعتقال السياسيين المتعاملين مع أميركا أو الدول الطامعة، وفرض الرقابة الصارمة عليهم.
    رابعاً: فتح وسائل الإعلام لطرح الأفكار، وتمكين حملة الدعوة الإسلامية من طرح الإسلام كاملاً وبشكل واضح ومبلور وبخاصة في جانب علاقة الإسلام بالدولة وعلاقات المجتمع، مما يمكن الناس من اختيار مرجعيتهم الفكرية لتنظيم حياتهم العامة؛ لأن نهضة الأمم إنما تقوم على فكر ترجع له الأمم في حياتها.
    خامساً: إجراء استفتاء على خيار أبناء الأمة في مصر ليتأكدوا من خيارهم بناءً على قناعاتهم في الفكرالذي يريدون بناء حياتهم على أساسه ليكون أساس دولتهم ونظام حياتهم.
    وإننا في حزب التحرير إذ ندرك تمام الإدراك أن خيار الأمة هو الإسلام، وأنها ستختار حكم الإسلام لا حكم الجاهلية، فإننا نحيطكم علماً أن حزب التحرير قد أعد دستوراً كاملاً وجاهزاً للتطبيق مع الأسباب الموجبة له. وهو دستورٌ إسلاميٌّ خالصٌ حيث اعتمد فقط على النصوص الشرعية وما دلت عليه وحسب.
    فهل تلبوا نداء ربكم لحمل رسالته للناس لتخرجوهم من ظلمات أميركا ورأسماليتها التي أشقت البشر إلى نور الإسلام فتكون مصر وجنودها هم من يرجعونها من جديد خلافة راشدة على منهاج النبوة؟ أم تبقون أرواحكم رهناً لخيار وقرارات الخونة والعملاء وأذناب الكفر لا قدر الله).
    فالحزب هنا خاطب عساكر مصر الموحدين، وناشد المخلصين منهم والشرفاء أن يقوموا بأخذ الحكم من الخونة وأن يقوموا ببناء الحكم على فكرة الإسلام، فتكون مصر وجنودها هم من يرجعونها من جديد خلافة راشدة على منهاج النبوة.
    وما ورد في النصيحة من الطلب من الإخوان وضع سقف زمني لتسليم الحكم إنما جاء في النقطة التاسعة التي سبقتها ثماني نقاط للقيام بالإجراءات العملية التي تقوم على إقامة الحكم على الفكرة الإسلامية النقية من أفكار الحضارة الغربية وجعل الإسلام وحده هو أساس الحكم، وما يتعلق بهذا العلاج من إجراءات.
    الإنصاف والنزاهة والموضوعية هو أن تُحاكم النصيحة كوحدة واحدة، لا أن يجتزئ المنتقد من النصيحة ما يراه هو خطأ؛ بسبب إغماض عينيه عما ورد في النصيحة من أفكار واضحة تبين بوضوح الإجراءات التي يجب أن تتبعها جماعة الإخوان ينفكوا عن الانخراط في مشاريع الغرب، وحتى يتمتعوا بالوعي، وأن تكون الغاية عندهم استئناف الحياة الإسلامية وليس عودة الرئيس مرسي إلى الحكم، وأن تكون الطريقة لإقامة الدولة هي طريقة رسول الله صلى الله عليه وسلم.


    «إن مشقة الطاعة تذهب ويبقى ثوابها وإن لذة المعاصي تذهب ويبقى عقابها» ابن الجوزي

  6. #56
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    7

    افتراضي

    جاء في النصيحة ما يلي
    قال صلى الله عليه وسلم: ((تركتكم على المحجة البيضاء، ليلها كنهارها، لا يزيغ عنها إلا هالك، ولا يتنكبها إلا ضال)). هذا في حق عامة المسلمين، ووجوب التقيد بشرعه تعالى، وهو في حق الخاصة الذين أخذوا على عاتقهم حمل الأمانة والمسؤولية، أولى وأوجب. وأن كل ما عانته وتعانيه الأمة هو جرّاء فصل الدين عن الحياة، والأخذ بأفكار الغرب العلمانية الرأسمالية.
    فالمسلمون، ومنهم أهل مصر، يتوقون للعيش في ظل حياة إسلامية مطمئنة تسودها أحكام ربهم، ويتطلعون إلى قيادة مخلصة تهديهم إلى برّ الأمان، وبخاصة وسط الفوضى والاضطراب الذي يملأ أرجاء البلاد، ودعاوى التضليل المُتَعَمّدة التي أصمّت آذانهم .
    لذلك فإنهم يحتاجون اليوم إلى قيادة مخلصة واعية تملك الرؤية الشرعية من الكتاب والسنة، فتحدد الفكرة التي يجب أن تقوم على أساسها، وأن تكون هذه الفكرة نقية من الأفكار الرأسمالية الهدامة كفكرة الدولة المدنية والحريات العامة والتعددية السياسية .. الخ. والغاية التي ترنو إليها بوضوح بعيداً عن الضبابية والكلام المُبهم والمُشكِل،
    مع ان ما جاء في النصيحة ما يلي

    (تاسعاً: يجب إنهاء بقاء التظاهرات هي سقف التحرّك الشعبي لأن الإبقاء على التظاهر إضاعة لطاقات أبناء الأمة وتفريغ لحماسهم، والأهم من ذلك كله تحقيق رغبة الطغمة الحاكمة في زيادة استفزاز الجماهير وإدخالها في صراع دموي مع أبناء الأمة من أفراد القوات المسلحة والأمن بكافة فروعه، وهو عين ما حصل في سوريا من إيقاع الفتنة بين الأمة وجيشها وقوى الأمن فيها، وهو ما يسعى للنجاح فيه قادة الانقلاب فيضعهم في راحة واطمئنان، ويشير إلى ذلك بقوة تعسفهم في قمع الناس بلا رادع، لذلك يجب أن تحدد الجماعة سقفاً زمنياً لسلطة الانقلاب لتسليم الحكم، وتهيئة أبناء الأمة للانتقال إلى عصيان مدني يشل مفاصل الدولة وان لزم بعد ذلك يتم التهيئة لنجاح السيطرة الشعبية على مراكز الدولة، واحتلال دوائرها، وإلا فإن الوضع السياسي سيبقى في حدود السيطرة من قبل سلطة الانقلاب وسوف تفتر عزيمة الجماهير لعدم جدوى ما يقومون به.)
    فمطالبت الاخوان باستلام الحكم من خلال وجوب انهاء بقاء التظاهرات هى سقف التحرك الشعبي ، بل يجب رفع وتيرة التصعيد والقيام باعمال اخرى ، وتحديد سقف زمني لسلطة الانقلاب من اجل تسليم الحكم ، وتهيئة ابناء الامة للانتقال الى عصيان مدني وان لزم الامر السيطرة الشعبية على مراكز الدولة وطالبت ان يكون هذا باسرع وقت ممكن اى في المنظور القريب عندما حذرت النصيحة من فتور عزيمة الجماهير.
    وجاء في التعليق السياسي :
    أيها المسلمون..

    وبناءً على ما سبق فإنه لا يتصور أن تتخلى أميركا عن الإخوان المسلمين القادرين أكثر من غيرهم على تنفيذ مشروع مزج الإسلام والعلمانية في الحكم ، فهذا من صميم مشروع الشرق الأوسط الكبير الذي وجد لقطع الطريق على نهضة المسلمين على أساس الإسلام وتحررهم الحقيقي من النفوذ الغربي. لكن أميركا قد تضطر إلى تغيير بعض الأساليب والوسائل من أجل إنجاح المشروع نفسه عندما تعترضه عقبات في التنفيذ وذلك من أجل إقناع جميع الأطراف (إسلاميين وعلمانيين) بالالتزام به.
    ولكي تكون الغاية التي ترنو إليها بوضوح بعيداً عن الضبابية والكلام المُبهم والمُشكِل،
    كان الاولى بالنصيحة ان تطالب بشل ادوات التدمير ومن هذه الادوات جماعة الاخوان المسلمين لا ان تطالبها بكل بساطة سياسية ان تعود الكرة مرة اخرى لتسلم الحكم

  7. #57
    تاريخ التسجيل
    Feb 2012
    المشاركات
    52

    افتراضي

    الاخ عبد الواحد
    كيف تكون النصيحة عين ما جاء في كتيب الخديعة الكبرى .... ووصول (الاسلاميين المعتدلين ) الى الحكم هو عين ما تريد امريكا ... والحزب يدرك مدى عمالتهم لها ومدى ايمانهم (بالديموقرطية والدولة المدنية ...وووو) وحدث ولا حرج عن تفانيهم وحرصهم على اظهار كل ذلك للعالم ... فاية نصيحة توجهها لهم ... بل يجب كشف المخطط الذي ينبرون للدفاع عنه ويقدمون الدماء من اجله ... ليقسموا اغلظ الايمان - كما اقسم مرسي - ان يحافظوا على النظام الجمهوري ... فربما انت تريد ان تقنعهم بان يحنثوا بهذا اليمين لانهم ماذا ...؟؟؟ هل هم جاهلون بما يقوممون به ؟ ام انهم مضللون لا يدركوا ما يعملون ؟؟ ام انهم لا يعرفون ان الغرب الكافر من حيد الجيش ليصلوا بل سيعودون بعد ان يحجم دور الجيش في مصر ؟

  8. #58
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المشاركات
    973

    افتراضي

    الأخ جبر، بارك الله فيك، تحية طيبة وبعد:
    قلت:
    كان الاولى بالنصيحة ان تطالب بشل ادوات التدمير ومن هذه الادوات جماعة الاخوان المسلمين لا ان تطالبها بكل بساطة سياسية ان تعود الكرة مرة اخرى لتسلم الحكم
    مع أن هذه النقطة جرى نقاشها باستفاضة، ومع ذلك أقول:
    كيف تطالب النصيحة الإخوان بشل أدوات التدمير؟!
    ما المقصود بأدوات التدمير؟!
    في الكتاب الذي وجهه حزب التحرير لحكام مصر والأردن، ولرئيس اللجنة المركزية لمنظمات المقاومة ولعشائر الأردن طلب منهم أن يقوموا بعمل حاسم وهو شل أدوات التدمير وهي مصر والأردن والفدائيين، ويوقف هذه الأدوات عن العمل حتى تُنقذ البلد من الفناء والإفناء. لأن الردن كانت مقبلة على حرب أهلية تأكل الأخضر واليابس بعد أحداث أيلول الأسود. ففي حينها كانت هذه الدول أدوات يراد أن تستعمل في تدمير البلد.
    في المقابل فإن حال مصر مختلف قليلاً، فالذي يسعى لتدمير مصر هم العسكر، والذي يقوم بقتل الناس هم العسكر والداخلية، ومن يحرض على قتل المسلمين هم العلمانيون الحاقدون على الإسلام. فهذه هي أدوات التدمير التي تستخدم في قتل المسلمين وجرّ البلاد نحو الحرب الأهلية!
    وأنت تطلب أن تقوم النصيحة بالطلب من الإخوان أن يقوموا بشل أدوات التدمير؛ والتي قلت أنت أنها جماعة الإخوان المسلمين!!.
    بمعنى آخر تريد أن تطلب النصيحة من جماعة الإخوان أن يقوموا بشل جماعة الإخوان!!!
    وهذا يعني أنك تريد من النصيحة أن تطلب طلباً غير واقعي، وغير قابل للتطبيق، وليس حلاً عملياً لأزمة الحكم في مصر. بل تريد أن تقدم خدمة جليلة للعسكر والعلمانيين في مصر، بأن تكون صوتاً إلى جانب العسكر والعلمانيين والفلول في شيطنة الإخوان لتبرير قتلهم واعتقالهم؟!!!
    بينما كانت النصيحة واضحة في كشف مشروع الشرق الأوسط الكبير، وكشف انخراط الإخوان المسلمين فيه، وكشف أنهم لم يطبقوا الشرع ولم تكن لديهم نية في تطبيق الشرع؛ لأنهم يحملون أفكار الحضارة الغربية ويسيرون في ركاب الأميركان. وأنه حتى ينقذوا أنفسهم وينقذوا البلاد لا بد من تنقية أفكارهم من أفكار الحضارة الغربية، ولا بد أن يجعلوا استئناف الحياة الإسلامية غاية لهم وطريقة رسول الله طريقة لهم، وأن يتمتعوا بالوعي السياسي ويقيموا الحكم على فكرة الإسلام.
    أتمنى أن تعيد النظر في مشاركتك، وتفكر فيما كتبته إليك قليلاً..
    مع خالص التحيات..
    «إن مشقة الطاعة تذهب ويبقى ثوابها وإن لذة المعاصي تذهب ويبقى عقابها» ابن الجوزي

  9. #59
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المشاركات
    973

    افتراضي

    الأخ عبد الله حامد، تحية طيبة، وبعد:
    ما ورد في النصيحة مما هو عين ما ورد في كتيب الخديعة الكبرى يتعلق بكشف مشروع الشرق الأوسط الكبير، واعتماده على من يحملون "الإسلام المعتدل" في تنفيذ هذا المشروع. فمن هذه الزاوية فإن ما ورد في النصيحة هو عينه ما ورد في كتيب الخديعة الكبرى.
    وأما كشف المخطط الذي ينبرون للدفاع عنه ويقدمون الدماء لأجله، فقد كشفته النصيحة، وبينت واقع الإخوان المسلمين وعلاقتهم بمشروع الشرق الأوسط الكبير، وركونهم لأميركا، وعدم تطبيقهم للإسلام، وليس هذا فحسب، بل كشفت أيضاً أن لم تكن لديهم النية لتطبيق الإسلام ابتداءً، بل كان همهم هو الوصول إلى الحكم، ومن أوصلهم إلى الحكم أخرجهم منه. فهذا كله وضحته النصيحة.
    أما أنها نصحتهم بما يجب عليهم أن يقوموا به، ليس لجهل الشباب الذين وجهوا النصيحة بواقع الإخوان، ولا لأنهم لا يعرفون ماذا يريد الغرب الكافر الذي ساروا في ركابه، ونفذوا مشروعه. بل لأن الشرع أمرنا أن ننصحهم فيما قد فعلوا، وفيما هم مقبلون عليه. وبخاصة وأن الناس تؤيدهم في مصر، وتأييد الناس لهم لظنهم أنهم سيطبقون الإسلام، ولهجمة العلمانيين الكفرة الشرسة على الإسلام وعليهم. ولذلك فإن النصيحة وضعت خارطة طريق للإخوان إن أرادوا أن يستدركوا ما فاتهم، وأن يعالجوا الأخطاء التي وقعوا فيها، بان ينبذوا أميركا والغرب الكافر، وينبذوا مفاهيم الحضارة الغربية، ويجعلوا الإسلام وحده هو أساس حركتهم وأساس الحكم وأن تكون غايتهم هي استئناف الحياة الإسلامية بإقامة الدولة الإسلامية وليس بإقامة دولة مدنية.

    مع خالص التحيات
    التعديل الأخير تم بواسطة عبد الواحد جعفر ; 17-02-2014 الساعة 03:53 PM
    «إن مشقة الطاعة تذهب ويبقى ثوابها وإن لذة المعاصي تذهب ويبقى عقابها» ابن الجوزي

  10. #60
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    457

    افتراضي

    الاخوة الكرام
    الاخ عبد الواحد جعفر
    ان االنقاش حول موضوع النصيحة قد اخذ مداه واصبح النقاش مجرد إعادة وتكرار لنفس الأفكار. وقد طرح كل رايه وتوضح ما يريد وبناء على ذلك إغلق الموضوع.
    ولا تحسبنّ الله غافلا عما يعمل الظالمون

موضوع مغلق

تعليمات المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك