+ الرد على الموضوع
صفحة 1 من 2
1 2 الأخيرةالأخيرة
عرض النتائج 1 إلى 10 من 11

الموضوع: كُونُواْ قِرَدَةً خَاسِئِينَ

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المشاركات
    431

    افتراضي كُونُواْ قِرَدَةً خَاسِئِينَ

    السلام عليكم
    جاء في القرآن الكريم لفظ القردة في ثلاثة مواطن,إثتان منها لفظ القردة,وموطن ثالث عطف الخنازير عليها:
    1."وَلَقَدْ عَلِمْتُمُ الَّذِينَ اعْتَدَواْ مِنكُمْ فِي السَّبْتِ فَقُلْنَا لَهُمْ كُونُواْ قِرَدَةً خَاسِئِينَ "البقرة65
    2."فَلَمَّا عَتَوْاْ عَن مَّا نُهُواْ عَنْهُ قُلْنَا لَهُمْ كُونُواْ قِرَدَةً خَاسِئِينَ "الأعراف166.
    والثالث في سورة المائدة:
    3."قُلْ هَلْ أُنَبِّئُكُم بِشَرٍّ مِّن ذَلِكَ مَثُوبَةً عِندَ اللّهِ مَن لَّعَنَهُ اللّهُ وَغَضِبَ عَلَيْهِ وَجَعَلَ مِنْهُمُ الْقِرَدَةَ وَالْخَنَازِيرَ وَعَبَدَ الطَّاغُوتَ أُوْلَـئِكَ شَرٌّ مَّكَاناً وَأَضَلُّ عَن سَوَاء السَّبِيلِ "المائدة60
    وقد جاءت من باب السخرية والتحقير وفي حق بعض اليهود الذي خالفوا الأحكام الشرعية من شريعة موسى,وقد اختلف المفسرون في جعلهم قردة وخنازير فمنهم من ذهب إلى تصيير أجسامهم أجسام قردة مع بقاء الإدراك الإنساني وهذا قول جمهور العلماء والمفسرين،وأخرون ذهبوا إلى تصيير عقولهم كعقول القردة مع بقاء الهيكل الإنساني، وهو قول مجاهد .
    والأرجح القول الأول لأنه أظهر في العبرة لأن فيه اعتبارهم بأنفسهم واعتبار الناس بهم .
    والذي عليه جمهور العلماء أن الممسوخ لا يعيش أكثر من ثلاثة أيام وأنه لا يتناسل وروى ذلك ابن مسعود عن النبي صلى الله عليه وسلم في «صحيح مسلم» أنه قال: " لم يهلك الله قوماً أو يعذب قوماً فيجعل لهم نسلاً " , ومما لا شك فيه أن القرآن الكريم في بلاغته ينتقي أنسب وأدق الألفاظ,,فلو كان أصل الإنسان قردًا أو مخلوقًا أخر غير عاقل لقال "عودوا قردة خاسئين" لأن في التكوين إنشاءً جديدًا لم يكن من قبل,والجعل ايضًا يدل على ذلك,فمن هذه الآيات يمكننا أن نستخلص ان القرد أو أي مخلوق آخر لا يمت للإنسان بأي صلة خلقية جينية وراثية أو بيولوجية,ومما لا شك أن هاته الأنواع من الحيوان موجودة قبل المسخ وأن المسخ إليها دليل على وجودها ومعرفة الناس بها,كما قال المفسر العلامة إبن عاشور.

  2. #2
    مؤمن Guest

    افتراضي

    جانبت الصواب و الله أعلم يا دكتور سليم :
    الله عز و جل خاطبهم قائلا : كُونُواْ قِرَدَةً خَاسِئِينَ
    هذه من صيغ الأمر سؤالي لك ماذا تعني صيغة الأمر هنا أو ماذا تفيد ؟

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المشاركات
    431

    افتراضي

    السلام عليكم
    أخي مؤمن لم تبين لي أين وكيف جانبت الصواب؟؟؟
    وأما صيغة الأمر في قوله تعالى:"كونوا" فهي وإن بدت طلبًا لأمر ليس لهم فيه قدرة ولا طاقة,ولكن جاء من باب السخرية والتحقير وللدلالة على سرعة تصييرهم قردة,فالله سبحانه وتعالى أمره بين الكاف والنون.

  4. #4
    مؤمن Guest

    افتراضي

    يا رجل كيف صار قرد و عقله عقل انسانهذا الفهم من المفسرين فهم أعوج و لا يستقيم انا سالتك عن صيغة الأمر لأنها هنا تعني السخرية منهم فقط ليس غير أي من باب التهكم عليهم و ليس معنى الآية تحويلهم إلى قردة بعقول بشرية !

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المشاركات
    431

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مؤمن
    يا رجل كيف صار قرد و عقله عقل انسانهذا الفهم من المفسرين فهم أعوج و لا يستقيم انا سالتك عن صيغة الأمر لأنها هنا تعني السخرية منهم فقط ليس غير أي من باب التهكم عليهم و ليس معنى الآية تحويلهم إلى قردة بعقول بشرية !
    أخي وحبيبي ليس كل ما قاله المفسرون يرد وهو فهم أعوج...تروى بالله عليك...فالآيات لها تتمة,فقول الله تعالى:" فَجَعَلْنَاهَا نَكَالاً لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهَا وَمَا خَلْفَهَا وَمَوْعِظَةً لِّلْمُتَّقِينَ"...فكيف يكون نكالًا بمجرد السخرية, وكيف يكون عبرة وموعظة بمجرد القول لهم من باب السخرية "كونوا قردة خاسئين"...ولن أقول لك أن الله على كل شئء قدير..فأنت تعلم هذا...ولكن سياق الآيات يدل على تصييرهم قردة فعلًا...وإلا لما كان هناك معنى لجعلهم عبرة وعظة للناس آنذاك "لما بين يديها" وما بعدها من الأمم والقرون "وما خلفها".!!!

  6. #6
    مؤمن Guest

    افتراضي

    أخالفك السياق لا يدل على هذا الموضوع فهمه بلسان العرب
    صيغة الأمر ماذت تفيد !
    أفادت فقط السخرية يعني كقولنا فلان صار حمار
    عموما امهلني اراجع المساله أخي لأني صراحه لا ارى ما ذهبت اليه و حتى تكملة السياق لاتسعفك في الموضوع على ما أظن

    لكن اريد أن ابحث في اقوال المفسرين لأرى على ماذا استندوا و كيف فهموا الآية

    ثم يا سليم هل الآية تقول أن عقولهم بقيت بشرية و أجسادهم قرود و من اين جاء هذا الفهم و على اي اساس أنت ترجح هذا الأمر و على ماذا تستند أم أن هذا من شطحات المفسرين !
    و الله تعالى أعلم لاني بصدق اريد ان اعيد دراسة الموضوع ثم ندردش فيه اخي الحبيب

    رمضان مبارك علينا و عليكم

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المشاركات
    431

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مؤمن
    أخالفك السياق لا يدل على هذا الموضوع فهمه بلسان العرب
    صيغة الأمر ماذت تفيد !
    أفادت فقط السخرية يعني كقولنا فلان صار حمار
    عموما امهلني اراجع المساله أخي لأني صراحه لا ارى ما ذهبت اليه و حتى تكملة السياق لاتسعفك في الموضوع على ما أظن

    لكن اريد أن ابحث في اقوال المفسرين لأرى على ماذا استندوا و كيف فهموا الآية

    ثم يا سليم هل الآية تقول أن عقولهم بقيت بشرية و أجسادهم قرود و من اين جاء هذا الفهم و على اي اساس أنت ترجح هذا الأمر و على ماذا تستند أم أن هذا من شطحات المفسرين !
    و الله تعالى أعلم لاني بصدق اريد ان اعيد دراسة الموضوع ثم ندردش فيه اخي الحبيب

    رمضان مبارك علينا و عليكم
    أخي مؤمن ما زلت أنتظر ردك كي ندردش في هذا ا لموضوع...

  8. #8
    مؤمن Guest

    افتراضي

    ما زلت أبحث في الموضوع أخي و ما زلت على رأيي حتى يتبين لي خطا رأي يا سلفي :lol:

  9. #9
    مؤمن Guest

    افتراضي

    يقول الجويني في البرهان في باب صيغة الأمر و معانيها:

    وترد بمعنى التعجيز كقوله تعالى: {كُونُوا قِرَدَةً خَاسِئِينَ}5

    فصيغة الأمر سيقت من أجل بيان الذل عليهم و لا يعني أنهم تحولوا قرود.
    فلابد من فهم مدلول صيغة الأمر وهي تفيد السخرية هكذا هي في لسان العرب، والآية تفيد السخرية منهم لا تحويلهم لقردة.

    تفسير ابن كثير - (ج 1 / ص 289)
    وقوله: { كُونُوا قِرَدَةً خَاسِئِينَ } قال ابن أبي حاتم: حدثنا أبي، حدثنا أبو حذيفة، حدثنا شبل، عن ابن أبي نجيح، عن مجاهد: { فَقُلْنَا لَهُمْ كُونُوا قِرَدَةً خَاسِئِينَ } قال: مسخت قلوبهم، ولم يمسخوا قردة، وإنما هو مثل ضربه الله { كَمَثَلِ الْحِمَارِ يَحْمِلُ أَسْفَارًا } [الجمعة : 5]. ورواه ابن جرير، عن المثنى، عن أبي (2) حذيفة. وعن محمد بن عمرو (3) الباهلي، عن أبي عاصم، عن عيسى، عن ابن أبي نجيح، عن مجاهد، به. وهذا سند جيد عن مجاهد.

    النكت والعيون - (ج 1 / ص 57)
    { . . . فَقُلْنَا لَهُمْ كُونُوا قِرَدَةً خَاسِئِينَ } قولان :
    أحدهما : مُسِخُوا قردةً ، فصاروا لأجل اعتدائهم في السبت في صورة القردة المخلوقين من قبل ، في الأيام الستة .
    قال ابن عباس : لم يعش مسخ قط فوق ثلاثة أيام ، ولم يأكل ولم يشرب .
    والثاني : وهو قول مجاهد : أنهم لم يمسخوا قردة ، وإنما هو مَثلَ ضربه الله لهم ، كما قال تعالى : { كَمَثَلِ الْحِمَارِ يَحْمِلُ أَسْفَارَاً } [ الجمعة : 5
    التعديل الأخير تم بواسطة مؤمن ; 09-05-2009 الساعة 02:45 PM

  10. #10
    مؤمن Guest

    افتراضي

    وجاء في الشعر العربي


    قودوا الجيادَ لِنَصرِ آلِ مُحَمَدٍ ********** لِيَكونَ سَهمُكُمُ مَعَ الأَنصارِ
    كونوا لَهُم جُنَناً وَذودوا عَنهُمُ ********** أَشياعَ كُلِّ مُنافِقٍ جَبّارِ
    (الشاعر أبو الأسود الدؤلي)

    كونوا كبنيانٍ يشدد بعضُهُ ********** بعضاً فيأمن كلَّ ريحٍ صرَصَر
    (أبو الفضل الوليد)

    كونوا الجِدارَ الَّذي يَقوى الجِدارُ بِهِ ********** فَاللَهُ جَعَلَ الإِسلامَ بُنيانا
    (أحمد شوقي)

    وقال لهم في الحرب كونوا رواسيا ********** فكانوا جبالاً لا تميد مع العصف
    (باقر حيدر)

    كونوا كَيوسُفَ لَمّا جاءَ إِخوَتُهُ ********** وَاِستَعرَفوا قالَ ما في اليَومِ تَثريبُ
    (جرير)

    كونوا ثمودَ فإنَّ جعفرَ صالحٌ ********** للوفد يغمرُ بالندى مُعتافَــــــها
    (حيدر الحلي)

    كُونُوا كَزَهْرِ السَّمَاءِ ******************* بِحُسْنِ ذَاكَ الصَّفَـــــــــــــاءِ
    (خليل مطران)
    كُونُوا مَلائِكَ لا جُوعٌ وَلا ظَمَأ ********** وَليَغْلِبْنَ نِظَامَ الخَلْقِ صَبْرُكُمُ
    (خليل مطران)

    قلْ لأهلِ الغرامِ والحب والهجران ******** كونوا حجارةً أو حديــــــــدَا
    ما لهمْ طولَ دهرهِم لا يفيقونَ ********** ويُبْدُون للورَى تجليـــــــــدَا
    وتُقِرُّ الدموعُ منهم بما يخفون ********** في الحبِّ إن أرادُوا جحودَا
    كلما أخلقَ الهــــــــــوى جَدَّدُوه ********** بمُنىً أحدثُوا لها تجديـــــدَا
    مثلُ هذا العذاب إن أخلقُوا ********** جلداً من النار أحدثواهم جلودَا
    ما دواءُ العشاقِ من ألم الشو ******* قِ سوى أن تلقى الخدودُ خدودَا
    (المعولي العماني)

+ الرد على الموضوع

تعليمات المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك